top of page

WHO CLOSES THE DOOR AT NIGHT?

Poem written by Zargham Abbas Translation by ILA Editors

 

"من يغلقُ بابَ الليل".

ضرغام عباس / العراق


الليلُ حيوانٌ أسودٌ ضخم.


ليلٌ أسودُ من جبين الموت

أبردُ من بطون المقابر.

ليلٌ..! الغرفةُ أضيقُ من ثغرِ زينب

رأسي أوسعُ من الحرية.

ليلٌ..! من حرّكَ السكّين في قلبي

وقلبي أرضٌ مقفرة

غابةٌ كبيرةٌ لا يدخلها أحد.

ليلٌ..! لو بإمكان المرء أن يفتحَ بابًا

في عموده الفقري، ويغادره نفسه

ربما يرتفع التراب ويسمع الرسل بكاءً.

ليلٌ..! أيّ أسًى تبعثه لوحةُ الغُروب

ودم الشمسِ مراق على مذبح الأفق.

ليلٌ..! وجهي شاحب ويداي ترتعشان

مظهري يوحي بأني مريض، مريض جدًا

لكنّني، ولكثرة ما اعتاد جسدي على الألم

لم أشعر بأيّ مرض.

ليلٌ..! أن أنام ولا أصحو أبدًا

أن تتجه بوصلة النوم نحو الخلود.



عندما فكّر الإنسانُ بالخُلود، جاءته فكرة الموت

لكنها لم تجيء كفكرة فقط، بل ككارثة ضرورية

لأنّه ولأجل أن يقتحم الخلود، عليه أن يموت أوّلًا

ماتَ الإنسان...

والى الآن، لم يروِ لنا أحد شيئًا عن ذلك الزورق

وعن تلك الأبدية المؤثّثة.


لقد عشنا الخلود إلى أن متنا.


أيها الخلود..

أنت إكسيرُ حياتنا، أنت صديقُ الآلهة

وعدوّ الشلل الفكري

ماذا نكون، وماذا تكون حياة الإنسان لولاك...



مشيتُ كثيرًا

مشيتُ حتّى تعبتُ من المشي

وكدتُ أن أجثو على ركبتي من التّعب

كدتُ أنظر الى الخلف وأصرخ؛ النجّدة

ساعدوني..

لم أكن الصيّاد ولم أكن الفخّ أو الطريدة

لقد كنتُ رغبةَ الصيّاد

وصمتَ الفخّ، وذعر الطريدة.

أحدٌ لم يكن.. لم يكن أحد

بدتِ الأرضُ مقلوبة

الأرضُ فوق السّماء، ولا شيء تحت السّماء

لا عُشّ للشّمس

ولا شمسَ تحمي بيوضها.

ومن التّعب

تداخل كل شيء في بعضه

تعرّش وتشابك

كانت الطريقُ جيدةً.. لكنَّ قدميّ بلا جواز سفر.


يومًا ما، سيجلس النّهرُ على ضفافي

ستشرب البحيرةُ من نبعي

وسيركبُ البحرُ قاربي

يومًا ما، سأرتّقُ الطّريقَ بعقدةٍ

ولن تتّسعَ المسافة.

**

 

English Translation: "WHO CLOSES THE DOOR AT NIGHT?" The night is a huge black animal. The black night is on the brow of death. It is colder than the insides of cemeteries. Night...! The room is narrower than Zainab's My head is wider than freedom. Night...! Who stuck a knife in my heart? And my heart is a desolate land, A large forest that no one enters. Night...! If only one could open a back door and leave, himself. Perhaps the dust will rise, and the apostles will hear weeping. Night...! What sorrow does the sunset painting convey? And the blood of the sun spilled on the altar of the horizon. Night...! My face is pale and my hands are trembling I look sick, very sick My body is used to pain Even before the sickness. Night...! To sleep and never wake up To turn the compass of sleep toward immortality. ** When a person thinks of immortality, the idea of death comes to him But it did not come as an idea only, but as a necessary disaster because in order to break into immortality, a man must die first. Until now, no one has told us anything about that journey and about that furnished eternity. Until death, we will live in eternity. O eternity... You are the elixir of our lives, you are the friend of the gods and the enemy of intellectual paralysis What would we be, and what would human life be without you? ** I walked a lot I walked until I got tired of walking I nearly fell to my knees from exhaustion I almost looked back and cried for help Help me... I was not the hunter, nor was I the prey I was the hunter's wish The trap was silent, and the prey panicked. Nobody was...nobody was The earth seemed upside down The earth is above the sky, and there is nothing under the sky. No nest near the sun and no sun to protect her eggs. It is tired. Everything is intertwined, detangling and tangling. The road is good...but my feet are without a passport. One day, the river will sit on my banks. The lake will drink from my spring and my boat will ride on the sea. One day, I will straighten the road with a knot and the distance will not increase. © Zargham Abbas

 

Zargham Abbas is a 28-year old man from Iraq. He cares about philosophy and reads philosophy the most, so he always employs it within his poetry. He loves life and poetry and is also a lover of beauty and nature.


 

زرغام عباس رجل يبلغ من العمر 28 عامًا ويعيش في العراق. يحب الفلسفة ويقرأها أكثر من غيره ، لذلك يطبقها في شعره. يحب الحياة والشعر وهو أيضا من محبي الجمال والطبيعة



79 views0 comments

Recent Posts

See All
bottom of page